• العناية بالطفل
  • منظف للطفل
عامل التصفية
فرز
فرز

ما الذي تحتاجه بشرة الطفل الحساسة

تتسم بشرة الأطفال حديثي الولادة بأنها حساسة ومسامية وتتعرض للإجهاد نتيجة العوامل البيئية مثل البرد والأشعة فوق البنفسيجية في الصيف والهواء الجاف الساخن – لذا من الضروري استخدام منتجات عناية بالطفل فعالة ولطيفة على البشرة. تتفاعل بشرة الطفل الرقيقة مع المؤثرات الخارجية بسرعة، وتلتهب نتيجة الملوثات البيئية وأيضًا المكونات الموجودة في منتجات العناية بالبشرة. لذا تم تركيب مجموعة منتجات عناية بالبشرة خصيصًا للأطفال. بذلك تتميز التركيبات الخاصة بمنتجات العناية بالأطفال من نيڤيا بأنها مصممة خصيصًا لترطيب بشرة الطفل وحمايتها جيدًا. تركيبة لطيفة على البشرة تحمي ضد الحساسية وتدعم وتعزز التجدد الطبيعي للجلد، وتتميز بقدرتها على الحفاظ على البشرة رطبة. فإن مستحضر العناية المناسب لبشرة الطفل الرضيع سيتوافق مع هذه الخصائص، وبالتالي سيوفر أفضل حماية ممكنة.

 

كريم للعناية ببشرة الطفل: الرعاية المناسبة للعناية ببشرة الطفل

لبشرة الصحية، من الضروري توفير الرعاية المناسبة لبشرة الطفل منذ البداية، تستوفي منتجات العناية بالطفل الخاصة كافة المتطلبات التي تحتاجها بشرة الطفل. ضعي الكريم على بشرة طفلك عندما تظهر بمظهر جاف. ضعي طبقات رقيقة من الكريم واللوشن من حين لأخر. يساعد التدليك اللطيف لجسم الطفل على تعزيز أداء الدورة الدموية للبشرة، وتوطيد علاقة الترابط بين الطفل والآباء. احم بشرة طفلك من أشعة الشمس باستخدام واقي شمس مناسب. بوجه عام يجب ألا يتعرض الأطفال الرضع لأشعة الشمس المباشرة. عند خروجك بعربة الطفل لقضاء بعض الوقت معًا بالخارج فمن الضروري اصطحاب معك منتجات الحماية من الشمس ومظلة شمس للعربة وقبعة لتحمي بشرة طفلك من الشمس. احرص على أن يستحم الرضيع من مرة إلى مرتين في الأسبوع، ويُفضل استخدام حمام فقاعات خاص له. جفف بشرة الطفل الحساسة جيدًا بعد الاستحمام، ثم ضع على بشرته زيت ترطيب أو كريم أو ميلك لوشن تكون مكوناته مركبة خصيصًا للأطفال للحفاظ على بشرةطفلك. حيث أن بعض مستحضرات الترطيب واللوشن وحمامات الفقاعات قد تجعل البشرة جافة.

 

المنطقة الحساسة للطفل: المنطقة الحساسة للطفل

تحتاج المنطقة الحساسة للطفل إلى عناية خاصة لا تتعرض هذه المنطقة للهواء وبالتالي يكون الجلد حول هذه المنطقة عرضة لالتهابات شديدة مما قد يسبب لطفلك التسلخات أو الالتهابات أو طفح الحفاض. تغيير حفاضة الطفل الرضيع من حين إلى أخر وتعرض الجلد في هذه المنطقة للهواء يضمن لكِ أفضل حماية من الالتهابات التي تصيب منطقة الحفاض – إضافة إلى منح العناية المناسبة لبشرة الطفل. يساعد التنظيف الشامل للمنطقة برفق، مثل الغسل بقطعة قماش منقوعة في ماء دافئ أو بأوراق مناديل ناعمة، على تجديد الجلد، ثم القيام بفرك المنطقة باستخدام كريمات خاصة للوقاية من الجروح لمنع التهاب البشرة في منطقة الحفاض. يجب مراعاة في جميع منتجات العناية بالطفل أن تكون قيمة الرقم الهيدروجيني لطيفة على البشرة وأيضًا تركيبة المكونات التي يجب أن تكون متوافقة مع البشرة جيدًا.