مناطق العرق

يتراوح عدد الغدد العرقية ما بين اثنين إلى أربعة مليون غدة في الشخص العادي، لهذا لن تندهش إذا علمت أن جسمك مستعد لإفراز العرق طوال الوقت، سواءً كنت تدرك ذلك أو لا. ومع إن العرق استجابة بدنية كريهة الرائحة ومحرجة، فإنه وسيلة تبريد الجسم التي بدونها سنتعرض لضربات الحر. تبلغ درجة حرارة أجسامنا الطبيعية 37 درجة مئوية، وكلما ارتفعت حرارة أجسامنا عن ذلك – سواءً نتيجة الحر أو التوتر العصبي – ساعد تبخر العرق من على سطح الجلد على خفضها مرة أخرى. ارتفاع درجة حرارة الطقس وممارسة التمارين العنيفة هما أهم سببين لارتفاع درجة حرارة الجسم، لكن هناك العديد من الوظائف الجسمانية الأساسية التي تحقق نفس التأثير (مع إنها ليست ملحوظة دائماً). بداية من عملية هضم وجبة الغذاء وصولاً إلى سلسلة التفاعلات المستمرة التي تحدث في مخك، كلها تنتج حرارة، وبعض العرق بالطبع. في ما يلي سرد لأهم مناطق العرق التي ينبغي عليك الانتباه إليها...

الحاجب

إن ظهور بريق العرق على جبهتك أثناء ممارسة الرياضة أو عندما يصبح الطقس حاراً هي استجابة جسمانية طبيعية جداً لارتفاع درجة حرارة الجسم. لكن الأشخاص الذين يميلون للتوتر يعرفون أن مواقف التوتر أو الانفعال تجعل العرق يظهر على الحاجب بغزارة. ربما يرجع فرط التعرق إلى اضطراب في الجهاز العصبي يجعلك تشعر أنك في موقف "إما المواجهة أو الهرب" وتجد نفسك مستعداً لتلقي صدمة أو مسبب للتوتر

أسفل الذراع

إذا كنت شخصاً محظوظاً لا تقلقه مشكلة إفراز العرق من أجزاء مختلفة من الجسم، فلا شك أنك تواجه المشكلة أسفل ذراعك. تضم منطقة أسفل الذراع مجموعة كبيرة من الغدد المفترزة، ومع سهولة علاج مشكلة العرق والرائحة باستخدام مضاد فعال للتعرق، فإن نسبة ضئيلة من الرجال تعاني من غزارة إفراز العرق أسفل الذراع، وهو ما يُشار إليه علمياً باسم "فرط التعرق".

راحة اليد

يمكن اعتبار تعرق راحة اليد مشكلة اجتماعية في المقام الأول، لأنها تمنع الرجال من أداء أعمال بسيطة كالمصافحة. أظهرت الدراسات الحديثة أن هذا العارض قد يكون وراثياً، غير أن المثيرات ترتبط في غالبية الذين يعانون منه بأسباب انفعالية عادة. فالتعرض لموقف عصيب أو الشعور بالقلق والتوتر له تأثير هائل على تعرق أجزاء معينة من الجسم. يمكنك بالطبع الاحتفاظ بمناديل كثيرة في جيبك لمواجهة مشكلة تعرق راحة يدك بسرعة، لكن المهم أن تحافظ على هدوئك؛ فالخوف من التعرق يزيد من التوتر ويجعل التحكم في إفراز العرق أكثر صعوبة.

القدم

تحتوي قدمك على غدد عرقية أكبر من الغدد الموجودة في أي مكان آخر في جسمك، وربما تساعد هذه الحقيقة في توضيح أسباب رائحة القدم الكريهة! أكثر الأسباب الشائعة لتعرق القدم هو ارتداء حذاء غير مناسب لا يسمح للقدم "بالتنفس". ونظراً لأن النعل يمتص كميات كبيرة من العرق، ننصحك باستخدام أكثر من حذاء بالتناوب حتى تترك للنعل فرصة أن يجف.
Our Recommendations for you