BABY CARE

العناية بالأطفال

بشرة الطفل الحسّاسة بحاجة لعناية مرهفة. فبشرته ناعمة ورقيقة ممّا يجعلها عرضة للالتهابات والاحمرار. لذلك تم تركيب منتجاتنا بالمكونات الطبيعية لحماية وتعزيز وتطوير بشرة طفلك الطبيعية مما يجعلها ناعمة وصحية.
6 النتائج

تنقيح البحث

تنقيح البحث أغلق

ما تحتاجه بشرة الطفل الحسّاسة ؟

بشرة الطفل الحديث الولادة حسّاسة وتتأثّر بسرعة، كما إنها تتعرّض لضغوط كثيرة من العوامل البيئية؛ مثل البرد، والأشعة فوق البنفسجية في فصل الصيف، والهواء الدافئ والجاف في فصل الشتاء – لذلك من الضروري استخدام المنتجات اللطيفة والفعّالة للعناية بالأطفال. بشرة الطفل الرقيقة تتأثّر بسرعة وتهيجها الملوثات في البيئة والمكونات في منتجات العناية. لذلك مجموعة العناية بالأطفال مُعدّة خصيصًا للعناية بالبشرة الفتيّة. 
تحتوي منتجات نيڤيا للعناية بالأطفال على تركيبات توفّر الترطيب والحماية اللّازمة لهم. حيث تركيبة العناية اللطيفة تحمي من الحساسيّة، وتعزّز التجديد الطبيعي للبشرة وتمنحها ترطيب يدوم طويلاً، من أجل تأمين الوقاية الكاملة لبشرة الأطفال. 

الشرة الصحية  أساسها رعاية مناسبة لبشرة الأطفال

للحصول على بشرة صحيّة، من الضرورة توفير الرعاية الصحيحة منذ البداية. منتجات العناية بالأطفال تلبي جميع متطلبات بشرة الطفل الحساسة. إذن استخدمي كريم مرطّب على بشرة طفلك عندما تكون جافة. وضعي طبقات رقيقة من الكريمات والمستحضرات بشكل متكرّر، وتأكّدي من تدليك البشرة بلطف، فذلك يعزز الدورة الدموية في البشرة ويعزّز الرابطة بين الوالدين والطفل. أما لحماية طفلك من أشعة الشمس عليكِ استخدام واقي شمسي مناسب لبشرته. بشكل عام، لا ينبغي أن يتعرض الأطفال لأشعة الشمس المباشرة. لذا عند الخروج من المنزل مع عربة الأطفال أو عندما تريدون قضاء بعض الوقت في الهواء الطلق، من الضرورة دائمِا أن يكون معكِ منتجات للحماية من أشعة الشمس، ومظلة شمسية للعربة وقبعة لطفلك. للحماية من الجفاف، حمّمي طفلك مرّة أو مرّتين في الأسبوع واستخدمي حمام لطيف بالفقاعات. أما لروتين ما بعد الحمام، عليكِ تجفيف بشرة الطفل الحساسة بدقّة، واستخدام زيتًا أم مرهمًا مرطب أو غسول بالحليب، المصنوعة خصيصًا لتلائم بشرة صغيركِ. وذلك لأن حتى مع استخدام الغسول المرطّب وحمام الفقاعات تكون بشرة الطفل عرضة للجفاف.

منطقة الحفاض: منطقة حساسة

منطقة الحفاض لدى الطفل تتطلب عناية خاصّة. فإن هذه المنطقة لا تتعرض للهواء مما يؤدّي إلى حساسيّة قويّة تسبّب الاحمرار، أو تهيّج البشرة أو طفح الحفاض. لذلك تغيير الحفاض بشكلٍ متكرّر وتعريض البشرة في تلك المنطقة للهواء يضمن أفضل حماية ضد الحساسية في المنطقة السفلية – إضافة إلى رعاية مناسبة لبشرة الطفل.

مثلًا التنظيف اللطيف والدقيق بقطعة قماش مبللة بالماء الدافئ أو مناديل لطيفة، يدعم عملية إنعاش البشرة، كذلك استخدام مراهم الواقية الخاصة بالجروح بعد التنظيف يحول دون التهاب البشرة في منطقة الحفاض. 
من أساسيات منتجات العناية بالأطفال أن تحتوي على تركيبة لطيفة، وأن تكون درجة الحموضة pH مناسبة للبشرة، وأن تكون تلك التركيبة متوافقة مع البشرة.